الوهابي : "تنسيقية طنجة لدعم الحراك" تعاملت مع "التجديد الطلابي" بعقلية إقصائية تجاوزها الزمن

الوهابي : "تنسيقية طنجة لدعم الحراك" تعاملت مع "التجديد الطلابي" بعقلية إقصائية تجاوزها الزمن

صدى نيوز ـ متابعة

أثارت قضية رفض "تنسيقية طنجة لدعم الحراك الشعبي" طلبا تقدمت به منظمة "التجديد الطلابي" التي تربطها شراكة مع حركة التوحيد والإصلاح المقربة من حزب العدالة والتنمية الذي يقود الحكومة، للانضمام إليها، نقاشا كبيرا وسط مواقع التواصل الاجتماعي، خاصة في صفوف أعضاء منظمة "التجديد الطلابي"، الذين بدا أنهم لم يستسيغوا الرفض وبذلك الشكل .

ومن المعلوم أن التنسيقية تضم كل من، جماعة العدل و الاحسان وحزب النهج الديمقراطي والحركة من أجل الأمة و الاتحاد المغربي للشغل و الجامعة الوطنية للتعليم ( التوجه الديمقراطي ) و الجمعية الوطنية لحملة الشهادات المعطلين وجمعية أطاك المغرب لمواجهة العولمة الليبرالية وجمعية يوبا للثقافة و التنمية وجمعية ماسينيسا .

مبررات "تنسيقية طنجة لدعم الحراك الشعبي"

نجيب السكاكي أحد أعضاء التنسيقية البارزين برر الرفض في لقاء صحفي عقد أول أمس الاثنين 10 يوليوز بمقر نقابة الاتحاد المغربي للشغل بكون المنظمة الطلابية تابعة لحزب العدالة والتنمية الذي يقود الحكومة، وبالتالي فهو مشارك في القمع الممارس ضد الحراك والاحتجاج الذي تعرفه العديد من المناطق والجهات.

مصادر من داخل التنسيقية قالت لموقع "صدى نيوز" أن الانضمام يكون بشروط، لعل أبرزها عدم التماهي مع المخزن، خاصة تضيف المصادر أن المنظمة الطلابية هي تابعة لحركة التوحيد والإصلاح وحزب العدالة والتنمية الذي واجه الحراك سنة 2011، ومتواجد في الحكومة التي من المفروض أن تتحمل مسؤولياتها في ما يجري من قمع وترهيب لاحتجاجات أثبت الوقت سلميتها ومدنيتها ونوعيتها، يضيف المتحدث .

الوهابي : لا علاقة لمنظمة التجديد الطلابي بحزب العدالة والتنمية

حمزة الوهابي أحد الأعضاء الذين انتدبتهم المنظمة محليا لفتح النقاش مع "تنسيقية طنجة لدعم الحراك الشعبي"، قال لموقع "صدى نيوز" أنهم لم يكونوا يتوقعون بالمطلق أن يكون هناك رفض، بالنظر لمواقف منظمة التجديد الطلابي المتقدمة من مختلف ما يجري على الساحة، أما بشأن تبعية المنظمة لحزب العدالة والتنمية يقول الوهابي فإن الأمر غير صحيح، فالمنظمة لها شراكة مع حركة التوحيد والإصلاح، وقراراتنا الداخلية تتخذ داخل هيئات المنظمة التقريرية والتنفيذية، وخير دليل على ذلك يشير حمزة الوهابي أن المنظمة شاركت رسميا في حراك 2011 وشاركت أيضا رسميا في المسيرة الوطنية التي نظمت في يونيو الماضي بالرباط، للتضامن مع حراك الريف، كما أصدرت العديد من البيانات المنتقدة لحكومة عبد الإله بنكيران، ولحكومة العثماني في ما بعد، ومنذ استشهاد محسن فكري خرجت مجموعة من الوثائق والمواقف تندد بالوضع في منطقة الحسيمة.

الوهابي : عقلية الاقصاء تجاوزها الزمن

حمزة الوهابي القيادي السابق بمنظمة التجديد الطلابي قال إن عقلية الاقصاء تجاوزها الزمن ولم تعد تفي بالغرض، نحن في لحظة سياسية يتوجب علينا فيها إلغاء التحيزات السياسية الضيقة، مضيفا في تصريح لصدى نيوز أن حراك الريف انجبه الشعب وليس حراك فئوي خاص بتيار دون آخر، وتساءل، ما الذي سيخدمه اقصاء "منظمة التجديد الطلابي" ؟ أين الإيجابي فيه و ما هو العائد من اقصاء هذا المكون ؟ معتبرا أن حركة التوحيد والإصلاح خرجت ببيان توجيهي تقول فيه أنها لم تمنع أعضاءها من الخروج ودعم الاحتجاج السلمي، كما أنها دعت إلى دعم احتجاج الحراك.

وأشار المتحدث إلى أن تواجد المنظمة في التسيقية هو رفض لسياسة الحكومة بل هو رفض للحكومة في أصلها، مؤكدا أن المنظمة ستشارك في كل الوقفات بما في ذلك وقفة السبت المقبل، وستشارك في الأشكال التضامنية مع الريف أو غيره، ومع كل الوقفات سواء تلك التي دعت اليها التنسيقية أو غيرها.

وختم الوهابي تصريحه قائلا: كنا نعرف أنه غير مرحب بنا بعدما أصبح الأستاذ الرفاعي لا يرد على الهاتف، وأيضا أعضاء آخرين لا يتجاوبون مع اتصالاتنا، لكن أن تخرج التنسيقية في لقاء صحفي وتعلن عن هذا فالأمر وراءه أهداف أخرى .

وكانت تنسيقية طنجة لدعم الحراك الشعبي قد حددت يوم السبت المقبل 15 يوليوز، كموعد لانطلاق تحركاتها ومبادراتها التضامنية والاحتجاجية، من خلال وقفة ستكون ساحة الأمم وسط طنجة مسرحا لها .

وعبرت التنسيقية التي تأسست قبل 15 يوما من طرف تنظيمات إسلامية ويسارية وحقوقية ونقابية وجمعوية، في الندوة الصحفية المشار إليهاعن استعدادها للانخراط ودعم الاحتجاجات التي تشهدها مجموعة من المدن والجهات .





نشر الخبر :
عدد التعليقات : 0
أضف تعليقك
    تعليقات الزوار